القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر القصص [LastPost]

قصة الراعي الكريم

قصة-الراعي-الكريم


تدور احداث هذه القصة حول شخص كان يشتهر بالكرم و البزخ ، فقد كان هذا الشخص كريما و يحب ان يعطي الكثير من الاموال للفقراء و المحتاجين ، ولم يتوقف الامر عند هذا الحد فالرجل كان كلما رأى شخصا فقيرا دعاه الى قصره الفخم و اطعمه اجمل الطعام و اعطاه الكثير من الاموال و المجوهرات ليبدأ الفقير حياة جديدة و سعيدة ، و مع مرور الوقت اصبح هذا الرجل مشهورا باقامة الولائم خصيصا فقط من اجل الفقراء و المحتاجين.


ذاع صيت هذا الرجل في جميع انحاء المدينة و اصبح الفقراء يأتون اليه من جميع الانحاء ، ولكن شهرة هذا الرجل الكريم لم تتوقف عند هذا الحد بل انتشرت الى جميع انحاء البلاد ، واصبح قصر هذا الرجل الثري مليء بالفقراء و المحتاجين حتى بدأت ثروته في التراجع شيئا فشيئا دون ان يدري بذلك ، لاحظت زوجة الرجل الكريم ذلك و طلبت منه ان يتأنى قليلا في تفريق امواله على الفقراء ولكن الرجل لم يستمع لزوجته.


مرت الايام و الشهور و السنين و فقد الرجل الكريم جميع ما يملك كما انه باع القصر و ذهب للعيش في كوخ في الغابة المجاورة للمدينة ، و قد حزن هذا الرجل حزنا شديدا بسبب ما اصابه ، فقد كان دائما يحب مساعدة الآخرين بكرم و بزخ ولكن الآن لا يوجد شخص يريد مساعدته ، و اصبحت حياة هذا الرجل قائمة على رعاية الاغنام و الحصول على الحطب و اصطياد بعض الحيوانات ، واخذ يبكي على الاموال و المجوهرات التي كان يفرقها على الفقراء.


لم يكن يعلم هذا الرجل ان عطفه على الفقراء سوف يرده الله له ، ففي يوم من الايام بينما كان الرجل يرعى الاغنام في الغابة وجد امامه طفل صغير وهنا اخذ الرجل يبحث عن اهل هذا الطفل ولكن لم يعثر على احد بالجوار فاخذه الرجل الى الكوخ ليطعمه و يعتني به ، و في اليوم التالي استمر الرجل في البحث عن اسرة الطفل ولكن دون جدوى ، و في يوم من الايام طلبت الزوجة من زوجها ان يذهب الى المدينة ليشتري بعض الحاجيات للمنزل و عندما وصل هذا الرجل شاهد شيئا عجيبا.


وجد الرجل صور الطفل الذي معه منتشرة في جميع انحاء المدينة وعندما اقترب من الصورة وجد ان هذا الطفل هو حفيد الملك و ان الملك وضع جائزة ضخمة لمن يتمكن من العثور على الطفل و هنا سعد الرجل جدا و قرر ان يعود بسرعة الى المنزل و يخبر زوجته بهذا الخبر السعيد ، وعندما وصل الرجل الى زوجته واخبرها بما رآه في المدينة قالت الزوجة : اخيرا سوف نصبح اثرياء مرة اخرى و نعود الى ما كنا عليه في السابق من نعيم فالحمد و الشكر لك يا الله.


اخذ الرجل الطفل الصغير و ذهب به الى قلعة الملك و عندما رأى الملك حفيده اتجه مسرعا اليه و الدموع تنهمر من عينيه ، فاخبره الرجل كيف وجد الطفل وانه ظل يبحث عن اسرته في. الغابة فترة كبيرة و كيف كان يرعاه ، فأمر الملك بالكثير من الاموال اكراما لما فعله هذا الرجل مع حفيده ، وهنا اخذ الرجل هذه الاموال واتجه الى زوجته و هو في قمة السعادة و قرر الا يصرف امواله كما كان من قبل بل انه سيساعد الفقراء بحسب قدرته فقط وعلم في النهاية ان فعل الخير سوف يبقى فالله دائم كريم ولا ينسى من يفعل الخير و يساعد الفقراء و المحتاجين و يمد لهم يد العون.

reaction:

تعليقات