القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر القصص [LastPost]

إبن شيخ العشيرة




القصة

توفي أحد شيوخ العشائر، و أرادت العشيرة تنصيب شيخ جديد ،لأن إبن الشيخ صغير على المشيخة.

وطرحوا أسماء خمسة من أبناء العشيرة للمشيخة، وبعد أن إختلفوا لبس كل منهم عباءة، و ذهبوا للقاضي ومعهم الطفل الصغير إبن الشيخ المتوفى ، وعندما وصلوا بيت القاضي تركوا الولد الصغير مع الغنم ودخلوا على القاضي..


وبعدما سمع القاضي كلامهم ، صب لكل واحد منهم فنجان قهوة وقال لهم : أريد من كل واحد منكم أن يعيد الفنجان فارغاً بشرط ألا تشربوا القهوة ولا تسكبوها  !


إحتار الرجال ونظر بعضهم لبعض ؛ ولما رآهم القاضي محتارين قال لهم : شيخكم الميت عنده أولاد  ؟


قالوا له نعم لكنه صغير بالعمر وأحضرناه معنا، وتركناه مع الغنم...


فطلبه القاضي وأعطاه فنجان القهوة وقال له :

أريد منك أن تعيد الفنجان فارغاً بشرط ألا تشرب القهوة ولا تسكبها ! ..

وضع الولد طرف الشماغ (غطاء رأسه) بالفنجان إلى أن إمتص القهوة كاملة ، وقال للقاضي : فنجانك فارغ وقهوتك على رأسي ..

قال له القاضي :ما المكسب، ورأس المال، والخسارة؟


قال الولد: المكسب أن تكون أحسن من أبيك ورأس المال تكون مثل أبيك أما الخسارة أن تكون أردى منه ..


قال له القاضي : ما أول أمس، وأمس ، واليوم ؟

قال الولد : أول أمس هو جدي وأمس هو أبي واليوم هو أنا ..

قال القاضي : أعزك الله إنك تستاهل المشيخة، قوموا يا رجال وخذوا شيخكم وإذهبوا.


العبرة

إكتساب الخبرة أهم من المال ولبس العباءات؛ فالولد الصغير تربى في بيت شيخ القبيلة وتعلم منه أشياء لم يكن يدر عنها أي من الرجال أصحاب العباءات .

ولنا في قصة يوسف عبرة؛ وذلك لأنه تربى في بيت العزيز إكتسب خبرات كثيرة لذلك قال للملك وبكل ثقة: اجعلني على خزائن الأرض إني حفيظ عليم .

ليس كل من ملك المال؛ ولبس عباءة صار شيخاً ⁦

يقول الحكيم  :

جالس العلماء بعقلك؛ و جالس الأمراء بعلمك ؛

وجالس الأصدقاء بأدبك؛  و جالس أهل بيتك بعطفك ؛

و جالس السفهاء بحلمك ...

reaction:

تعليقات